Logo
Architecture buro

البنية التحتية واللوجستيات

البنية التحتية واللوجستيات

البنية التحتية للطاقة

زادت تركيا من قدرة الطاقة المركبة من أجل توليد كهرباء تصل إلى 69.520 ميجاوات في عام 2014، بعد أن كانت 38،843 ميجا وات عام 2005، في حين وضعت الحكومة هدفًا محددًا لزيادة الطاقة المركبة إلى 125,000 ميجاوات بحلول عام 2023، والاحتفال بالذكرى المئوية لجمهورية تركيا .

توليد الكهرباء: الطاقة المركبة (ميجاوات)
2005 2006 2007 2008 2009 2010 2011 2012 2013 2014
38,843 40,565 40,777 41,817 44,761 49,524 52,911 57,059 64,007 69,520

المصدر: شركة نقل الكهرباء التركية (TEIAS)

كفاءة وملاءمة البنية التحتية للطاقة

(0: غير كافية وغير ملائمة – 10: كفء وملائمة)

1-turkey-energy-infrastructure-2015-AR

المصدر: القدرة التنافسية العالمية لـIMD على شبكة الإنترنت 1995-2014

البنية التحتية للاتصالات:

البنية التحتية للاتصالات 2014
المشتركين في الهواتف المحمولة 71.9 مليون
المشتركين في الخط الثابت 8.3 مليون
المشتركين في خدمة النطاق العريض للهواتف المحمولة 24.1 مليون
المشتركين على نطاق واسع 32.5 مليون

تكنولوجيا الاتصالات (الصوت والبيانات)

(0: لا تلبي متطلبات العمل- 10: تلبي متطلبات العمل) 

2-turkey-communication-technology-2015-AR

المصدر: القدرة التنافسية العالمية IMD على شبكة الإنترنت 1995-2014

البنية التحتية للمواصلات:

البنية التحتية للمواصلات 2014
ركاب الطائرات 166 مليون
المطارات 52 (13 دوليًا)
شبكة الطرق 65,909 كم
·         الطريق السريع 2,155 كم
·         الطريق السريع في الولاية 31,280 كم
·         الطرق الإقليمية 32,474 كم
شبكة السكك الحديدية 12,097 كم
·         الخط التقليدي 11,209 كم
·         الخط فائق السرعة 888 كم
المناولة عبر الميناء 386 مليون طن
·         الشحن 116 مليون طن
·         التفريغ 216 مليون طن
·         النقل 54 مليون طن
الشحن الجوي 2.3 مليون طن
·         المحلي 685,000 طن
·         الدولي 1.7 مليون طن

المصدر: وزارة النقل والاتصالات التركية ومعهد الإحصاء التركي.

وتشمل مزايا تركيا صناعة الخدمات اللوجستية، والتي تطورت بشكل ملحوظ منذ انضمامها الى الاتحاد الجمركي الأوروبي. وتعتبر بنيتها التحتية الجغرافية والمادية والمؤسسية هي واحدة من عوامل الجذب الرئيسية للمستثمرين المحتملين، كما هو موضح أدناه:

  • قرب تركيا من الأسواق الرئيسية مثل رابطة الدول المستقلة (CIS) والشرق الأوسط وشمال أفريقيا وهو ما يعني إمكانية الوصول بسهولة الى ما يقرب من 1.5 مليار مستهلك.
  • تلعب تركيا دورًا محوريًا في ربط طرق النقل في عموم أوروبا بآسيا الوسطى. بالإضافة إلى ذلك، اكتسب حوض البحر الأبيض المتوسط، والذي تعتبر تركيا ممر طبيعي له، أهمية أكبر في كل من اتصالات الشرق والغرب والشمال والجنوب.
  • يتم دمج شبكات الطرق والسكك الحديدية الوطنية تمامًا في البنية التحتية الأوروبية الآسيوية. وسيضمن مشروع الطريق الحريري للسكك الحديدية وجود طريق موحد للسكك الحديدية بين أوروبا والشرق الأوسط والجمهوريات التركية والشرق الأقصى من خلال تركيا. وتستمر طرق العبور العادية والمدرجية لشاحنات النقل في زيادة سعة الخدمات اللوجستية.
  • تهدف تركيا إلى أن يصبح لديها 10,000 كم من خطوط القطارات فائقة السرعة في عام 2023 وإلى ربط أكثر من 29 محافظة في تركيا مع بعضها البعض، بالإضافة إلى ربط القارات، وتشمل المشاريع الآتية:

o        مشروع قطار أنقرة – إسطنبول فائق السرعة

o        مشروع قطار أنقرة- سيواس فائق السرعة

o        مشروع قطار أنقرة – بولاتي- أفيون- أوساك- أزمير فائق السرعة

o        مشروع قطار بورصة- بيله جك فائق السرعة.

المشاريع العملاقة:

  • مشروع مرمراي: مع مرحلته الأولى التي بدأت منذ أكتوبر 2013، في الذكرى السنوية التسعين لجمهورية تركيا، و مرمراي هو نفق للسكك الحديدية تحت البحر، يربط بين الجانبين الآسيوي والأوروبي من إسطنبول. ويسهم مشروع مرمراي بشكل كبير في شبكة السكك الحديدية في إسطنبول إضافةً إلى عمليات الربط بين مترو إسطنبول وخط للسكك الحديدية فائقة السرعة بين إسطنبول وأنقرة. وقد نقل مشروع مرمراي أكثر من 50 مليون راكب منذ افتتاحه.
  • جسر البوسفور الثالث والطريق السريع شمال مرمراي: سيربط الجسر ( المسمّى جسر يافوز سلطان سليم) جانبي إسطنبول الأوروبي والآسيوي، وهو مصمّم ليصبح أوسع وأطول جسر يجمع بين الطرق والسكك الحديدية في العالم. والجسر هو جزء من مشروع الطريق السريع شمال مرمراي، ويمتد من آدابازارى وسقاريا إلى تيكرداغ. وعندما يعمل بكامل طاقته، فإن المشروع سيخفف العبء على الجسرين القائمين في البوسفور، وسيوفر ممر عبور لنقل الشُحنات من خلال رفع العبء المروري على وسط المدينة المزدحم.
  • نفق أوراسيا: سيمكن النفق السيارات من السفر بين آسيا وأوروبا عبر نفق طريق سريع تحت قاع البحر. وستكون السعة اليومية للنفق تحت البحر 120,000 مركبة وستقطع المسافة بين كازليسيزما على الجانب الأوروبي وجوزتيبي على الجانب الآسيوي من إسطنبول.
  • المطار الثالث في إسطنبول: من المقرر أن يقع المطار في شمال غرب البلاد من الجانب الأوروبي لإسطنبول ويتم إنشاؤه ليصبح أكبر مطار في العالم من حيث سعة الركاب السنوية. وسيتم ربط المحطة الجوية التي تعمل بسعة 150 مليون راكب بجسر البوسفور الثالث عبر الطريق السريع شمال مرمراي وسوف يلعب دورًا حيويًا في جعل إسطنبول مركز السفر الجوي العالمي.
  • الطريق السريع جبي- أورهانجازي- إزمير و جسر خليج أزميد: سيساعد المشروع في تقصير مسافة السفر برًا بين إسطنبول وثالث أكبر مدينة في تركيا وهي إزمير، وسيضم أيضا جسر خليج أزميد الذي يبلغ 3 كم، والذي سيصبح رابع أكبر جسر معلق عند الانتهاء منه.
  • نفق إسطنبول الكبير المؤلف من ثلاثة طوابق: سيربط النفق المكون من ثلاثة طوابق تحت البحر الجانبين الآسيوي والأوروبي في إسطنبول تحت مضيق البوسفور وسيضم خط سكة حديد بين اثنين من الطرق السريعة للسيارات. وسيكون النفق الذي يبلغ 6.5 كم على بعد 110 متر تحت مستوى سطح البحر وسيكون الأول من نوعه في العالم. ولن يقلل النفق العبء المروري على الجسرين القائمين على مضيق البوسفور فقط ولكنه أيضا سوف يضاعف توفير الوقت.
  • جسر جاناكالي المعلق: ويقع الجسر في الطرف الغربي من بحر مرمراي، بالقرب من محافظة جاناكالي (الدردنيل)، وسوف يصبح أطول جسر معلق في العالم مع مدى مركز أطول من 2 كم عند الانتهاء منه. وسوف يكون الجسر جزء من الطريق السريع جاناكالي- تيكرداغ – كينالي- باليكسير الطريق وسيتضمن ممرات تبلغ 2×3 وكذلك خطوط السكك الحديدية.
  • قناة إسطنبول: ستكون القناه ممر مائي اصطناعي في مستوى سطح البحر الممر وسوف تعمل بالتوازي مع مضيق البوسفور،حيث تربط بين البحر الأسود و بحر مرمراي. ويبلغ طولها 47 كم و عرضها150 متر، وستقدم القناة المساعدة لحركة المرور البحرية في مضيق البوسفور، وخاصة حركة ناقلات النفط. و سوف تكون القناة قادرة على التعامل مع 160 سفينة يوميًا، ومن المتوقع أن توفر العديد من الفرص الاستثمارية، حيث إنها ستخلق مساكن ضخمة في جميع أنحاء الأراضي التي تمر بها.

وفيما يتعلق بالقطاع البحري، تشمل المشاريع المهمة ميناء كاندارلي على بحر إيجة، وميناء مرسين للحاويات وهو الثاني على البحر المتوسط وميناء فيلوس على البحر الأسود. مع هذه المشاريع، وكل منهم في واحد من الثلاثة بحار المحيطة بتركيا، فمن المتوقع أن تتضاعف طاقة استيعاب الحاويات الحالية ثلاث مرات في تركيا.

كفاءة البنية التحتية لتوزيع البضائع والخدمات

(0: غير كفء- 10: ذات كفاءة)

3-turkey-infrastructure-distribution-2015-AR

المصدر: القدرة التنافسية العالمية على شبكة الإنترنت IMD 1995-2014

تلبي تركيا المتطلبات اللازمة لشحن البضائع ذات كفاءة وميسورة التكلفة من خلال البنية التحتية عالية الآداء، وخدمات النقل الموثوق بها وموقعها الاستراتيجي في المنطقة.

 

 

تواصل معنا

contacts
+90 (212) 803 1664
+90 537 502 0087
[email protected]
Koza Mah, 1655. Sk,
Akbatı Residence,
34538 Esenyurt/İstanbul
[:en]Thank you!. Your message is successfully sent...[:ar]لقد تم إرسال رسالتك إلينا، وسوف نتصل بك في أقرب وقت![:]
We're sorry, but something went wrong